Translate

الجمعة، 26 يونيو، 2015

كشف غموض مقتل طفل كفر سعد بدمياط

كشفت أجهزة الأمن فى #دمياط غموض واقعة العثور على جثة طفل لا يزيد عمره على 3 سنوات فى قرية «كفر سعد» بدمياط، حيث كشفت التحريات أن القاتل مراهق عمره 16 سنة، ارتكب الجريمة انتقاماً من والدة الضحية لخلافها مع والدته. وتجمهر أهالى القرية أمس أمام مركز الشرطة، مطالبين بالقصاص من القاتل الذى أمرت النيابة العامة برئاسة المستشار إيهاب الحسينى، المحامى العام لنيابات دمياط، بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق.



كان مركز شرطة كفر سعد تلقى بلاغاً من «نجوى إبراهيم مسلم دنيا»، 26 سنة، ربة منزل، يفيد بغياب نجلها يوسف محمد عبدالهادى حمودة 3 سنوات، ولم تتهم أو تشتبه فى أحد بالتسبب فى غيابه، وعقب ذلك أبلغ عدد من الأهالى بعثورهم على جثة الطفل المذكور داخل الأراضى الزراعية، وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى حول الواقعة وسرعة تحديد مرتكب الجريمة وضبطه. وانتقلت أجهزة الأمن إلى مكان وجود جثة الطفل، وعثرت عليها ملقاة داخل حجرة من الطوب ومسقوفة بكامل ملابسه وبها إصابات عبارة عن جرح قطعى بالرقبة وآخر بفروة الرأس وبجواره قطعة حديدية وتم إخطار قسم الأدلة الجنائية للانتقال لمكان الواقعة لمعاينة الجثة. وكشفت تحريات المباحث أن القاتل يُدعى «محمد. ع. ا»، 16 عاماً، نجار، اعترف أمام رجال الأمن بارتكابه الجريمة لوجود مشاكل بين والدته ووالدة الطفل، واستغل توجه الضحية لشراء الحلوى وذبحه بواسطة «كتر» وضرب رأسه بأداة حديدية.











"الوطن"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...