Translate

الثلاثاء، 28 يوليو، 2015

غضب بين أهالي السيالة والعنانية بسبب ردم مصرف محب والسيالة

سيطرت حالة من الغضب بين أهالي قرى العنانية والسيالة ب #دمياط ، بسبب ردم عمال إحدى الشركات العاملة في تقسيم الأراضى مصرف محب والسيالة المار أرض ببحيرة تنيس.
واتهم أحمد كيوان شيخ قرية السيالة، شركة عاملة في تقسيم الأراضي بردم مصرف محب والسيالة البالغ طوله نحو 7 كيلو مترات ويفصل بين قريتي السيالة والعنانية ويعمل على استقبال صرف الأراضي الزراعية لتصريفه مباشرة ببحيرة المنزلة مشيرا لردم الشركة نحو 100 متر من المصرف دون الحصول على تصريح من الجهات المختصة.



وتابع كيوان: "رغم وقوع التعدي على بحيرة تنيس من قبل التي يمر منها المصرف مرارا وتكرارا إلا أنه لم تتخذ الجهات المختصة الإجراءات اللازمة ولا نسمع سوى شعارات رنانة".
وأكد مصدر مسؤول بهيئة الثورة السمكية لـ"الوطن"، أنهم لم يتلقوا أي بلاغات بالتعدي على مصرف محب والسيالة، مشيرا إلى بدء التحقيق فى الواقعة وظروفها وملابساتها ومن المقرر ندب لجنة من هيئة المساحة لتقدير مساحة الأرض.
وقال محمود رجب أحد الأهالي، "كيف يتم ذلك في وجود المحافظ والجهات التنفيذية حيث باتت أملاك الدولة مسلمة لمافيا الأراضي ولم يتم أخذ إجراءات ضدهم".
وتابع رجب: "ردم مصرف محب والسيالة مرات عديدة وتمكن المتعدين من ردم نحو 100 فدان منها قبل ذلك ورغم تقدمنا ببلاغات عدة سابقة واستغاثات لرئاسة الجمهورية ورئيس الوزراء وصدر قرار من المحافظ السابق بعدم التعامل على الأرض إلا أنه حتى الآن لم يتم اتخاذ أي إجراء قانوني".
وطالب محمود البربير، أحد الأهالي، بتشكيل لجنة من الجهات التنفيذية بالمحافظة بمشاركة هيئة المساحة من القاهرة لعمل الرفع المساحي لتحديد ملكية أرض بحيرة تنيس.










"الوطن"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

شارك بتعليق ... تعليقك يهمنا ...