Translate

السبت، 28 سبتمبر، 2013

أهالى "البصارطة" بدمياط يحرقون شقتين وورشة نجارة تابعة للإخوان.. والمطافئ تنجح في السيطرة على النيران


شهدت قرية البصارطة التابعة لمركز دمياط فجر اليوم السبت، اشتباكات بين عدد من أهالى القرية وعناصر من الإخوان، على خلفية الاشتباكات التى وقعت بعد صلاة الجمعة أمس، بعد أن قامت عناصر الإخوان المحظورة بالتربص بعدد من أهالى القرية أثناء عودتهم من مسيرة مؤيدة للقوات المسلحة والشرطة، وقاموا بالاعتداء عليهم، مما أدى إلى إصابة 5 أشخاص بإصابات متفرقة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى دمياط العام للعلاج.



وقام عدد من أبناء القرية بمهاجمة منازل ومحال عناصر إخوانية، وفى شقتين وورشة نجارة، وقام الأهالى بحرق منازل تابعة لعناصر إخوانية.
وقام الأهالى بإبلاغ مركز شرطة دمياط والمطافئ للسيطرة على الموقف، وعند انتقال المطافئ إلى موقع البلاغ، حاول الأهالى منعها من الدخول انتقامًا من الإخوان، ولكنها تمكنت من السيطرة على الحريق. تجرى الأجهزة الأمنية بدمياط الآن تحريات حول الواقعة وملابساتها لكشف أسبابها ومرتكبيها.

وكان المئات من أبناء محافظة دمياط قد نطموا مسيرة أمس الجمعة تحركت فى شوارع مدينة دمياط، تأييدًا للقوات المسلحة والشرطة، وتمركزت المسيرة فى ميدان الساعة بمدينة دمياط، ورفع المشاركون أعلام مصر وصور الفريق أول عبد الفتاح السيسى وزير الدفاع والإنتاج الحربى.

كما رفع المشاركون لافتات "الشرطة والجيش والشعب إيد واحدة" و"مصر فوق الجميع" و"لا للإرهاب" و"لا للبلطجة" و"نعم للاستقرار".

ودعا المشاركون إلى تنظيم مسيرات مماثلة يوم الجمعة القادمة تمهيدا لمسيرات حاشدة ستنطلق فى احتفالات السادس من أكتوبر.



كما تباشر النيابة العامة بدمياط بإشراف المستشار محمد الزنفلى المحامى العام لنيابات دمياط التحقيق الآن فى البلاغ الذى يحمل رقم 16737 جنح مركز دمياط والخاص بأحداث الاشتباكات التى وقعت فى قرية البصارطة بعد صلاة الجمعة أمس، بين عناصر جماعة الإخوان المحظورة وأهالى القرية والتى أسفرت عن إصابة كل من حسن خلفية وعبد زاهر وشعبان زاهر وعباس زاهر وإسلام محمد من أبناء قرية البصارطة، حيث وجه الشاكون تهمة الاعتداء عليهم وضربهم وأحداث إصابات مختلفة بهم إلى الأشقاء الثلاثة وهم محمد وعمر ورفعت، وهم من العناصر الإخوانية المعروفة بالقرية، والتى تعرضت ورشتهم ومنزلهم للحريق على أيدى أهالى القرية فجر اليوم السبت.

كما عاينت الأجهزة الأمنية بمركز دمياط، برئاسة الرائد حسين القندقلى، وبإشراف العميد أحمد فتحى مدير البحث الجنائى بدمياط، مواقع الاشتباكات والمنازل التى تعرضت للحرائق بقرية البصارطة التابعة بمركز دمياط.

وكشفت المعاينة أن الأماكن التى تعرضت للحريق هى ورشة نجارة وحظيرة مواشى وحديقة خاصة بالشقيقين عمر ومحمد رفعت أبوغزالة، بسبب مشاركتهما فى الاشتباكات التى وقعت بين الإخوان وأهالى القرية ظهر أمس الجمعة، وتجرى المباحث الآن تحريات للتوصل إلى مرتكبى الواقعة.

مصاب بقرية البصارطة: أبلغنا الأمن عن وجود سلاح مع عناصر إخوانية بالقرية


عبده زاهر، أحد المصابين من أبناء قرية البصارطة بدمياط، إن عناصر إخوانية من أبناء القرية تكتلت علينا بعد صلاة الجمعة أمس، وقاموا بالاعتداء علينا بالأسلحة البيضاء، بسبب مشاركتنا ودعمنا فى مسيرات مؤيدة للقوات المسلحة والشرطة، وكانت النتيجة إصابتى بجرح عميق فى الظهر قريب من العمود الفقرى، وأصيب المواطن شعبان زاهر بإصابة بالغة فى الوجه أسفرت عن 35 غرزة، ومازال حسن الخليفة يرقد فى العناية المركزة بعد إصابته بجرح نافذ فى الصدر
ونقل إليه 12 كيس دم وأكياس بلازما، وكذلك إصابة إسلام عبد الهادى زغلول.

وأضاف  : أبلغنا مدير أمن دمياط أكثر من مرة أن عناصر إخوانية بالقرية معها سلاح نارى وأسلحة بيضاء، وهناك تواطؤ بين الإخوان وشيخ البلد.

وطالب محمد رضوان، أحد أعضاء القوى الثورية بدمياط، بضرورة شن حملة أمنية موسعة على قرية البصارطة، وتمشيط جميع البؤر الإخوانية بحثا عن الأسلحة التى ترهب وتهدد أهالى القرية. 















"اليوم السابع"