Translate

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

تدشين حملة التطهير الثورى بدمياط

‏دشن عدد من ممثلى القوى والتيارات السياسية بدمياط جبهة التطهير الثورى، وأصدر المشاركون بياناً تضمن أنه فى خضم فعاليات الثورة وبتفاعل وحضور ممثلى القوى السياسية والحزبية والثورية والنقابية والمستقلين نشأت فكرة مشروع (جبهة التطهير الثورى) من قادة وثوار وشباب الميدان المخلصين.

وقال البيان أنه قد تم تدشين أول اجتماع تأسيسى للجبهة وتم الاتفاق بين المجتمعين على الفكرة الأساسية، وهى تطهير المؤسسات والإدارات الحكومية ممن استولوا على الوظائف أو ندبوا إليها بالابتزاز تارة أو بسلطة واستغلال نفوذ الجماعة وعلاقتها بالسلطة خلال عهد المعزول تارة أخرى.
وتطالب الجبهة بإلغاء انتدابهم وإعادتهم إلى حيث كانوا قبل الندب وبعزل كل القيادات داخل كل المؤسسات التى استغلت موقعها لخدمة الجماعة أو الحزب.
وقد اتفقت الجبهة وبالتنسيق مع باقى القوى السياسية على مجموعة أهداف: تتلخص فى وضع القواعد المنظمة وتهيئة البنية الأساسية والشفافية فى نطاق العمل داخل كل المؤسسات الحكومية، حيث الكفاءة والقدرة والمهارة هى الأساس دون النظر لايدولوجيا أو لانتماء حزبى،
ومحاربة الفساد بكل أشكاله الإدارى والمالى والأخلاقى داخل كل المؤسسات الحكومية.
وتابع البيان أنه سيتم الوقوف بحسم وبقوة فى مواجهة كل من تسول له نفسه استغلال الثورة لأغراض شخصية أو منفعة ذاتية، وتؤكد الجبهة أنها تملك من الآليات والوسائل المشروعة ما يجعلها تحقق أهدافها




“اليوم السابع”