Translate

الاثنين، 1 يوليو، 2013

إغلاق مبنى محافظة دمياط ومجمع المصالح بالجنازير. .والمستشار العسكرى يتسلم الديوان العام بعد استقالة المحافظ

حاصر عشرات المتظاهرين بدمياط، ديوان عام المحافظة ومجمع المصالح، وأغلقوا أبوابه بالجنازير، بعد إعلان اللواء طارق خضر، محافظ دمياط، استقالته مساء أمس، في إحدى المداخلات على إحدى القنوات الفضائية.وأصدرت القوى الثورية بيانا اليوم، أعلنوا فيه عن عزل محافظ دمياط وتسلم المستشار العسكري، العميد عماد الدين عبد المولى، ديوان عام محافظة دمياط، لمباشرة مهام عمل محافظ دمياط.
وكانت اللجنة التنسيقية لثورة 30 يونيو أعلنت سيطرتها على ديوان عام المحافظة وإغلاقها بالجنازير، مما أسفر عن وقوع مناوشات مع بعض المتظاهرين، لرفضهم تسليم المحافظة للحاكم العسكري، واختيار محافظ من أبناء المحافظة دون إجراء أي صفقات.


الحاكم العسكرى بدمياط ينفى توليه مهام أعمال المحافظ

نفى العقيد عماد عبد المولى الحاكم العسكرى لمحافظة دمياط، القيام بأعمال محافظ دمياط بعد رحيل اللواء طارق خضر الذى أعلن تقديم استقالته اليوم.
وأكد الحاكم العسكرى، أنه يتولى تأمين مبنى المحافظة فقط بعد سيطرة المتظاهرين عليها وإغلاق أبوابها ومنع الموظفين من الدخول.














“صدى البلد”